اليوم mardi 30 novembre 2021 - 10:22
أخر تحديث : jeudi 21 octobre 2021 - 8:31

هولندا تراقب أئمة المساجد والمؤسسات والجمعيات المسلمة الفاعلة بتمويل من وكالة الأمن ومكافحة الإرهاب

صباح الشرق

كشفت صحيفة هولندية، السبت 16 أكتوبر 2021، عن إجراء بعض البلديات في البلاد “بحثاً سرياً” حول المساجد والجمعيات الإسلامية عبر شركات استشارات خاصة.

حيث قالت صحيفة “إن آر سي هاندلسبلاد” (NRC Handelsblad) المحلية، إن ما لا يقل عن 10 بلديات في البلاد أجرت بحثاً سرياً حول المساجد وأئمتها، ومديري الجمعيات الإسلامية، والشخصيات المسلمة المؤثرة في المجتمع.

فيما أوضحت الصحيفة أن هذا التحقيق السري شمل العديد من المدن الكبرى التي توجد بها جاليات مسلمة بشكل كثيف.

كما لفتت إلى أن هذا البحث موَّلته الوكالة الهولندية للأمن ومكافحة الإرهاب (NCTV)، وقامت بتنفيذه شركة استشارات خاصة تسمى (Nuance door Training en Advies).

الصحيفة ذاتها أشارت إلى أن تكلفة البحث بلغت 300 ألف يورو.

في حين ذكرت الصحيفة أن الهدف الأساسي من البحث هو معرفة خلفيات أئمة المساجد والمؤسسات والجمعيات المسلمة الفاعلة في هولندا، وتحرّي علاقتها بما وصفته بـ”التنظيمات الإرهابية المتطرفة”.

يشار إلى أن بعض المساجد في هولندا كانت قد تعرضت على مدى السنوات الماضية، لبعض الاعتداءات والتضييقات المختلفة.

إلى ذلك، يقدَّر عدد المسلمين في هولندا بما بين 840 ألفاً و960 ألف شخص، أي نحو 5% من السكان البالغ عددهم نحو 17 مليون نسمة. ومعظم هؤلاء من أصول تركية أو مغربية، بحسب مكتب الإحصاءات الهولندية.

منذ عام 2015، تضاعفت تقريباً حوادث التمييز، وتعرضت المساجد لنحو 54 حادثاً تجلَّت في تلقي رسائل تهديد عليها رموز نازية، بحسب إنيك فان دير فالك الباحثة بجامعة أمستردام

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا يسمح موقع جريدة صباح الشرق الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.